قيادة المرأة للتاكسي ليس حلا لمكافحة التحرش

قيادة المرأة للتاكسي ليس حلا لمكافحة التحرش، بل ربما يكون وسيلة جيدة للتحرش بها بل وتعرضها للمخاطر الأخرى

أظهرت الدراسة التي أجراها معهد إعداد وتهيئة المدن في مدينة “ايل دوفرانس” الفرنسية والتي أعدتها الباحثة أسمهان بوشلاجيم صاحبة فكرة “المرأة .. قائدة التاكسي” أن قيادة المرأة للتاكسي ليس حلا لمكافحة التحرش الذي تتعرض له في وسائل النقل العامة.

 

وأشارت الويز دوشيه مؤسسة جمعية “وقف التحرش في الشارع” إلى أن العديد من السيدات أعربن عن إحساسهم بالطمأنينة عند ركوب سيارة التاكسي التي تقودها المرأة علما بأن العديد منهن تعرضن للتحرش في المترو ولا يرغبن في المرور بالتجربة مرة أخرى لذلك فهن يفضلن أخذ التاكسي الذي تقوده امرأة كما تفضل سيدات الأعمال والسائحات فكرة التاكسي الذي تقوده المرأة.

ربما الحل في توقف التحرش هو وجود أمن متخصص فقط في ظبط هذه النوعية من المتحرشين .