دعاء المطر في القرآن والسنة, دعاء الرياح عن النبي

تتعرض المنطقة العربية بالكامل لموجة رياح خماسين كبيرة وقوية بشكل كبير، حيث تسببت في توقف الحياة في عدد من المناطق، حيث تعرضت إلى رياح جنوبية شرقية فصلية جافة وحارة تأتي من الصحراء الكبرى محملة بآلاف الأطنان من الرمال.

وكَانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إِذا عَصِفَتِ الرِّيح يقول: «اللَّهُمَّ إِني أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرِ مَا فِيهَا، وخَيْر ما أُرسِلَتْ بِهِ، وَأَعُوذُ بك مِنْ شَرِّهِا، وَشَرِّ ما فِيها، وَشَرِّ ما أُرسِلَت بِهِ» رواه مسلم.

وروى الإمام أبو داود في سننه وابن ماجه في سننه بإسناد حسن من حديث أبي هريرة قال: «سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «الريح من رَوْح الله تعالى، تأتي بالرحمة، وتأتي بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسُبُّوها، واسألوا اللهَ خيرَها، واستعيذوا بالله من شرها»، معنى من رَوْح الله – بفتح الراء – قال العلماء: معناه: من رحمة الله بعباده، كما بين الإمام النووي في كتابه المجموع.

دعاء المطر في القرآن والسنة

قال الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامية، إن السنة النبوية ذكرت هدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- «إذا رأى المطر»، فكان يقول: «اللهم صَيِّبًا نافعًا»؛ لحديث عائشة عند البخاري: “أنَّ رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – كان إذا رأى المطر، قال: «اللهم صَيِّبًا نافعًا».
وأضاف «عبد المعز» خلال تقديمه برنامج «لعلهم يفقهون»، أنه يسن للمسلم أن يقول بعد الانتهاء من المطر: «مُطرنا بفضل الله ورحمته»؛ مستدلًا بحديث زيد بن خالد الجهني المتفق عليه وفيه: «وأمَّا من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال: مطرنا بنَوْء كذا وكذا، فذلك كافرٌ بي مؤمنٌ بالكوكب» موضحًا أن الحديث دليل على كفر من أضاف نسبة المطر والفضل والإنعام للنجوم ونحوها.