بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

العالم الأن - CNN: عملاء روسيا استخدموا يوتيوب وبوكيمون للتدخل فى السياسة الأمريكية

 

 

العالم الأن - CNN: عملاء روسيا استخدموا يوتيوب وبوكيمون للتدخل فى السياسة الأمريكية
العالم الأن - CNN: عملاء روسيا استخدموا يوتيوب وبوكيمون للتدخل فى السياسة الأمريكية

خبر - العالم الأن - CNN: عملاء روسيا استخدموا يوتيوب وبوكيمون للتدخل فى السياسة الأمريكية
تم بواسطة - شبكة عربي الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 13 أكتوبر 2017 10:00 صباحاً


شبكة عربي الأخبارية كتبت ريم عبد الحميد

كشفت شبكة "سى إن إن" عن أن المحاولات الروسية للتدخل فى السياسىة الأمريكية لم تقتصر على استخدام فيس بوك وتويتر فقط، ووجد تحقيقا فى حساب مرتبك بروسيا أن المحاولات امتدت إلى يوتيوب وتومبلر وحتى بوكيمون جو.

وأوضحت الشبكة أن إحدى الحملات الروسية التى  ظهرت على اعتبار أنها جزء من حركة "حياة السود مهمة" استخدمت فيس بوك وانستجرام وتويتر ويوتيوب وتومبلر وبوكيمون جو، وحتى تواصلت مع بعض الصحفيين، فى محاولة لاستغلال التوترات العنصرية وزرع الخلاف بين الأمريكيين.

 وتقدم الحملة التى كانت تحت شعار "لا تطلق النار علينا" رؤى جديدة حول الكيفية التى قام بها عملاء روس بإنشاء نظام واسع  عبر الإنترنت، كان يتم فيه تعزيز الرسائل المثيرة للانقسام السياسى عبر العديد من المنصات، وتضخيم حملة بدأ أنها تدار من مصدر واحد مرتبط بالكرملين يسمى وكالة أبحاث الإنترنت، التى تقوم بزرع "الترول" أو المتصيدين.

 وأكد مصدر مطلع على الأمر إن تلك الحركة استخدمت صفحة على فيس بوك كانت من بين 470 حساب أغلقتها الشركة، بعدما تم تحديد ارتباطها بوكالة أبحاث الإنترنت، وقد ربطت "سى إن إن" صفحة الفيس بوك بحسابات أخرى تحمل عنوان "لا تطلق النار علينا".

 واستخدمت تلك الحملة، التى يبدو عنوانها مأخوذا من شعار أصبح شائعا بعد مقتل الشاب الأسود مايكل براون، هذه المنصات لتسلط الضوء على حوادث وحشية الشرطة، من أجل تحفيز الأمريكيين السود على الاحتجاج، وتشجيع أمريكيين آخرين على اعتبار نشاط السود كتهديد متصاعد.

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات المحتوي

 

السابق العالم الأن - بالصور.. الحركة الشعبوية تفوز بالانتخابات العامة فى التشيك
التالى العالم الأن - اليوم..ميركل تسعى لتشكيل حكومتها بعد نتائج ضعيفة فى الانتخابات