أعلن اليوم الإعلامي السعودي وليد الفراج في بيان رسمي خلال برنامجه الخاص ” أكشن يا دوري” أفضل من الحديث عن مرتضى منصور، فالأخير فتح أمام الفراج الباب على مصرعيه للسخرية منه.

كما انه قبل الدخول في تفاصيل حلقته عرض وليد الفراج تصريحات مرتضى منصور الخاصة وذلك بعد تحديد سعر التفريط في محمود كهربا، لاعب الزمالك المعار لصفوف اتحاد جدة لأي فريق، بعد إشادة المدرب الأرجنتيني سيميوني، المدير الفني لأتليتكو مدردي الإسباني.

حيث انة قد فند اليوم الفراج تصريحات مرتضى منصور منصور، والتي أشار خلالها رئيس الزمالك إلى إمكانية السماح برحيل كهربا مقابل الحصول على 40 مليون يورو.

وقد علق في حوارة اليوم الإعلامي السعودي على تصريحات مرتضى منصور، منتقدا الرقم الذي وضعه رئيس الزمالك كسعر مبدئي مقابل التفريط في كهربا، مؤكدًا أن هذا المبلغ كبير مقارنة بما كان يحصل عليه اللاعب مع ناديه السابق الزمالك.

وقد واصل المذيع الفراج سخريته من مرتضى منصور، بسبب الرقم الذي طلبه رئيس الزمالك، بعدما أجرى حساب لفارق العملة بين الريال السعودي والجنيه المصري، ليجد أن قيمة شراء كهربا ستتخطى النصف مليار جنيه.

حيث انه قد انهي اليوم الفراج كلامه بمطالبة مرتضى منصور بالكف عن تلك التصريحات المثيرة للجدل، وعدم وضع تلك الأرقام ذات القيمة العالية للاعبي الزمالك، مشيرًا إلى أن الأوضاع المادية داخل الدوري السعودي لم تعد كما كانت عليه قبل أعوام، وإمكانية دفع تلك المبالغ لم تعد مطروحة أمام إدارات الأندية السعودية.

وكان مرتضى منصور، صرح في وقت سابق بأنه كهربا يقدم أداء مميز مع اتحاد جدة منذ انتقاله وحتى الآن، الأمر الذي يجعل سعره في سوق الانتقالات يرتفع، وخاصة بعد إشادة مدرب أتليتكو مدريد الإسباني بامكانياته، عقب المباراة الودية التي جمعت فرقه الاتحاد بالفريق الإسباني، في إطار احتفالية “العميد” بالذكرى الـ 90 لتأسيس النادي.

وأكد مرتضى خلال تصريحاته أن كهربا بات قادرا على اللعب مع أي فريق في العالم، نظرا لموهبته الكبيرة، والتي أظهرها مع اتحاد جدة، والتي جعلت المدرب الإسباني يلتفت له.

كما انه مع انتقال اللاعب الدولي محمود كهربا مطلع الموسم الحالي الي دوري جميل للمحترفين سجل حتى الآن 13 هدفا بقميص اتحاد جدة السعودي، خلال 16 مباراة خاضها مع الفريق، ليصبح واحد من أهم أعمدة الفريق.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *