باع جزء من أملاكة ليوفر 20 ألف درهم للعمرة ويحلم بالحج، راعي الأبقار من الجنسية المغربية الذى يحلم بأداء فريضة الحج.

“قصص إنسانية من الحرم المكي”: تتواصل القصص الإنسانية من قلب الحرم المكي الشريف، والتي كان منها قصة المعتمر المغربي السبعيني إبراهيم الرادي من إقليم مديونة، والذي جاء معتمرًا، وله حلم أكبر من العمرة.

يحكي المعتمر الرادي رحلته لتحقيق حلمه في التعلق بأستار الكعبة قائلاً: “أعمل مربيًا للأبقار في المغرب منذ صغري، وغلبني الشوق في التعلق بأستار الكعبة المشرفة، فبعت جزءًا من الأبقار لتوفير 20 ألف درهم مغربي، وشددت الرحال إلى هنا، لأحقق حلم عشت لأجله طوال عمري حيث جاوزت السبعين”.

وأضاف المعتمر السبعيني المغربي إبراهيم الرادي المتزوج وله خمسة أبناء: “ذرفت الدموع شوقًا إلى هنا، وما زلت أدعو الله أن يحقق لي حلمي الأكبر، وأفوز بتحقيق الركن الخامس في الإسلام، وتقع عليَّ القرعة وأحج بإذن الله”.

وهذا الحلم لا يخص راعي الأبقار المغربي فقط بل العديد ممن يذهب بهم الشوق لزيارة بيت الله الحرام.