بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

قضايا ومحاكم - سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 1 أكتوبر 1973..السادات يبعث بالتوجيه السياسى للحرب إلى وزير الحربية الفريق أحمد إسماعيل

 

 

قضايا ومحاكم - سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 1 أكتوبر 1973..السادات يبعث بالتوجيه السياسى للحرب إلى وزير الحربية الفريق أحمد إسماعيل
قضايا ومحاكم - سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 1 أكتوبر 1973..السادات يبعث بالتوجيه السياسى للحرب إلى وزير الحربية الفريق أحمد إسماعيل

خبر - قضايا ومحاكم - سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 1 أكتوبر 1973..السادات يبعث بالتوجيه السياسى للحرب إلى وزير الحربية الفريق أحمد إسماعيل
تم بواسطة - شبكة عربي الأخبارية
بتاريخ - الأحد 1 أكتوبر 2017 10:04 صباحاً

شبكة عربي الأخبارية قال الرئيس السادات: «إننا دخلنا المنطقة الحرجة، وسأفصح عن ساعة الصفر قبل العمليات بأربعة وعشرين ساعة»، أطلق «السادات» هذه الكلمات الحاسمة يوم 1 أكتوبر «مثل هذا اليوم» من عام 1973، حسب تأكيد «محمد حافظ إسماعيل» مستشار الأمن القومى للسادات فى مذكراته «أمن مصر القومى فى عصر التحديات» عن «الهيئة المصرية العامة للكتاب- القاهرة».

 

كانت «ساعة الصفر» التى يقصدها «السادات» هى بدء مصر وسوريا حربهما ضد إسرائيل، ووفقا لـ«إسماعيل»، فإنه فى هذا اليوم «1 أكتوبر» أصدر السادات توجيها إلى الفريق أول أحمد إسماعيل وزير الحربية يتضمن عرضا للوضع العام السياسى والعسكرى، خلص منه بتحديد الهدف الاستراتيجى للقوات المسلحة المصرية، ويروى محمد حسنين هيكل فى كتابه «أكتوبر 73 - السلاح والسياسة» قصة «التوجيه» الذى أصدره السادات لإسماعيل قائلا، إنه كان على موعد مع السادات فى استراحة برج العرب يوم 21 سبتمبر 1973، وفى الشرفة المطلة على البحر جلسا وتحدثا سويا، ومما قاله: «ليس من حق أحد أن يلومنى مهما كانت النتائج، قرار الحرب هو ما كانت البلد تريده، ولم يكن منه على أى حال مفر، ولست أعرف كيف سيأخذ الناس حجم خسائرهم فى القتال، لكن أحدا لا يحق له أن يتوجه إلى بلوم أو نقد، كان هذا ما فرضته الظروف ويفرضه الواجب، وقد أديته، وأما ما يحدث بعد ذلك...».

 

توقف السادات عن الكلام حسب هيكل ثم انتقل فجأة إلى الموضوع الذى كان يلح عليه وهو «أحمد إسماعيل يطلب توجيها سياسيا مكتوبا يتضمن الأمر بالبدء فى القتال ويحدد هدف العمليات»، ويؤكد هيكل أن الرئيس وبعد مناقشة حول الخطوط طلب منه يقوم بكتابة هذا التوجيه، وتمت كتابته، ووافق عليه السادات، ووقعه وبعث به إلى إسماعيل الذى طلب أمرا محددا بكسر وقف إطلاق النار، وذلك لتغطية المسؤولية السياسية بطريقة قاطعة تحمل صيغة الأمر المباشر ولو فى سطر واحد.

 

وطبقا لـ«هيكل»: «كان التوجيه الاستراتيجى يحمل العبارات التالية: إن الهدف الاستراتيجى الذى أتحمل المسؤولية السياسية فى إعطائه للقوات المسلحة المصرية، وعلى أساس كل ما سمعت وعرفت من أوضاع الاستعداد يتلخص فيما يلى:

 

- استراتيجية مصر فى هذه المرحلة: «تحدى نظرية الأمن الإسرائيلى، وذلك عن طريق عمل عسكرى حسب إمكانات القوات المسلحة، يكون هدفه إلحاق أكبر قدر من الخسائر بالعدو، وإقناعه أن مواصلة احتلاله لأراضينا يفرض عليه ثمنا لا يستطيع دفعه، وبالتالى فإن نظريته فى الأمن- على أساس التخويف النفسى والسياسى والعسكرى- ليس درعا من الفولاذ يحميه الآن أو فى المستقبل، وإذا استطعنا بنجاح أن نتحدى نظرية الأمن الإسرائيلى، فإن ذلك سوف يؤدى إلى نتائج محققة فى المدى القريب وفى المدى البعيد».

 

«فى المدى القريب: فإن تحدى نظرية الأمن الاستراتيجى يمكن أن يحدث متغيرات تؤدى بالتراكم إلى تغيير أساسى فى فكر العدو نفسيته ونزعاته العدوانية، وفى المدى البعيد: فإن تحدى نظرية الأمن الإسرائيلى يمكن أن يحدث متغيرات تؤدى بالتراكم إلى تغيير أساسى فى فكر العدو ونفسيته ونزعاته العدوانية».

 

- التوقيت: «إن الوقت من الآن، ومن وجهة نظر سياسية، ملائم كل الملاءمة لمثل هذا العمل الذى أشرت إليه، وإن أوضاع الجبهة الداخلية وأوضاع الجبهة العربية العامة بما فى ذلك التنسيق الدقيق مع الجبهة الشمالية (سوريا)، وأوضاع المسرح الدولى تعطينا من الآن فرصة مناسبة للبدء، ومع العزلة الدولية للعدو، ومع الجو الذى يسود عنده بنزاعات الانتخابات الحزبية وصراعات الشخصيات- فإن احتمالات الفرصة المناسبة تصبح أحسن أمامنا».

 

حمل هذا التوجيه توقيع «رئيس الجمهورية- أنور السادات» وفى نفس يوم توجيهه (1 أكتوبر 1973) طبا لهيكل، انعقد اجتماعا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، وكان هناك موضوعا يشغل الرئيس السادات وهو، متى يمكن أن تشعر إسرائيل بما يجرى على الجبهة المصرية أو على الجبهة السورية، ومن ثم تعرف أن هناك هجوما على وشك أن ينطلق؟، ويذكر هيكل، أن السادات تحدث عن هذا الأمر على انفراد مع الفريق سعد الدين الشاذلى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وكان رد الشاذلى: «إنهم حتى الآن، وفيما هو ظاهر من كل التحركات على الخطوط، وفيما هو واضح من كل الرسائل الملتقطة من قيادة القوات الإسرائيلية لم يعرفوا، وإذا ظلوا لا يعرفون فى الثمانية والأربعين ساعة المقبلة، فإنه لن يعود مهما جدا أن يعرفوا أو لا يعرفوا.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات المحتوي