الدولار يتراجع وسط معنويات عالمية تتسم بالحذر بفعل مخاوف سياسيةصورة من أرشيف رويترز لعملات ورقية من الدولار الأمريكي.

الدولار يتراجع وسط معنويات عالمية تتسم بالحذر بفعل مخاوف سياسية، وسجل أدنى مستوياته في شهر.

تخلى الدولار عن مكاسبه الأولية واتجه للانخفاض أمام غالبية العملات يوم الثلاثاء تحت ضغط من تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية وسط معنويات عالمية تتسم بالحذر بفعل مخاوف سياسية في أوروبا وضعف في أسواق الأسهم والسلع الأولية بعد عطلة نهاية أسبوع طويلة في الولايات المتحدة.

وتواجه السلع الأولية أيضا ضغوطا مع تداول العقود الآجلة للخام الأمريكي الخفيف دون 50 دولارا للبرميل.

وانخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى أدنى مستوياتها في أكثر من أسبوع وتعرض الدولار لمزيد من الضغوط بفعل بيانات أضعف من المتوقع عن ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة.

وفي منطقة اليورو، دفع انخفاض معدل التضخم في أسبانيا وعدة مناطق ألمانية إضافة إلى إعلان ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي يوم الاثنين استمرار خطط تحفيز طارئة، اليورو للتراجع في أوائل المعاملات.

وضغطت أيضا علامات على أن الانتخابات الإيطالية ربما تجرى مبكرا في سبتمبر أيلول على العملة الأوروبية الموحدة.

لكن اليورو تعافى مع تعثر الدولار. وفي منتصف جلسة التعاملات الصباحية بسوق نيويورك تراجع مؤشر الدولار 0.2 بالمئة إلى 97.29 بينما ارتفع اليورو 0.2 في المئة إلى 1.1186 دولار.

وأمام العملة اليابانية التي ينظر إليها كملاذ آمن، هبط الدولار 0.3 بالمئة إلى 110.95 ين بينما تراجع 0.4

ويبدو أن اليورو والدولار ليسا على خط وفاق واحد فعند تراجع الدولار يحقق اليورو إرتفاعا ملحوظا.