اخبار اليمن اليوم الاربعاء 30-11-2016  ، كشفت مصادر طبية اليوم عن مقتل 15 عنصر من الانقلابيين الحوثيين واصابة سبع اشخاص اخرين حيث انة قد تم أسر 3 منهم ومن عناصر المخلوع علي صالح، في قرية الرحبة بمنطقة مريس شمال محافظة الضالع، الثلاثاء.

كما انة تواصل حتي الأن عدد من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الدفع بعناصرها إلى مهمات أشبه بالانتحارية، تخسر خلالها عشرات القتلى.

حيث انة في مدينة تعز قد باءت محاولة الانقلابيين استعادة السيطرة على مواقع خسروها خلال الأيام الماضية بالفشل، رغم دفع المخلوع صالح بتعزيزات نوعية متمثلة بقوات النخبة والقوات الخاصة.

كما انة قد بدأ هذا الفشل واضحاً في عشرات الجثث المرمية على أطراف مدينة تعز، وتحديداً في الجبهتين الشرقية والغربية، حيث نجحت قوات الجيش والمقاومة في كسر هجوم عنيف للميليشيات، خاصة في محيط المكلكل وصالة شرق المدينة، رغم القصف المكثف الذي شنه المتمردون بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة على مواقع الجيش الوطني شرق المدينة.

اخبار اليمن اليوم الاربعاء 30-11-2016 : دول الخليج تدين اعلان الحوثيين

أعلنت اليوم عدد من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي عن رفضها واستنكارها لإعلان جماعة الحوثي وصالح تشكيل حكومة في الجمهورية اليمنية.

كما اكد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف الزياني أن دول مجلس التعاون ترفض رفضاً قاطعاً تشكيل حكومة الحوثي وصالح في اليمن، باعتبار أن حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي هي الحكومة الشرعية دستورياً وقانونياً، والتي تحظى باعتراف الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة.

وقال الأمين العام إن تشكيل حكومة الحوثي وصالح في اليمن يبرهن على أن الحوثيين وأتباع علي صالح غير جادين في الدخول في المفاوضات السياسية، ويسعون إلى تعطيل الجهود الحثيثة التي يقوم بها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لوقف الحرب في اليمن وإعادة إحياء المفاوضات السياسية بموجب خارطة الطريق الأممية للتوصل إلى حل سياسي، وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

حيث انة يأتي ذلك حيث انة قد ندد أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، بقيام جماعة الحوثيين في اليمن بتشكيل ما سُمي “حكومة إنقاذ وطني”، واصفاً هذا الإجراء بأنه “عار من الشرعية”، ويمثل امتداداً للنهج الانقلابي الذي لا يريد الحوثيون التخلي عنه.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *