بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

تقرير.. كريستيانو رونالدو.. كابوس يوفنتوس

 

 

تقرير.. كريستيانو رونالدو.. كابوس يوفنتوس
تقرير.. كريستيانو رونالدو.. كابوس يوفنتوس

يستعد البرتغالي كريستيانو رونالدو لخوض مواجهة يوفنتوس الأوروبية فيما شهيته مفتوحة للأهداف، بعد تسجيله تسعة أهداف في آخر أربع مباريات مع ريال مدريد، فضلا عن كونه أسوأ كوابيس الفريق الإيطالي الذي لطالما وجد صاروخ ماديرا طريقا لشباكه في دوري الأبطال.

وزار رونالدو في سبع مناسبات خلال خمس مواجهات بينهما مرمى السيدة العجوز كان آخرها نهائي الموسم الماضي في دوري الأبطال الذي أقيم بكارديف وسجل فيه هدفين ساهما في حصوله على لقب أفضل لاعب في الموسم.

ولم يتلق فريق آخر هذا العدد من الأهداف التي تحمل توقيع كريستيانو رونالدو غير يوفنتوس سوى بايرن ميونخ الذي قصف الدون شباكه بتسعة أهداف.

ولكي يصبح لاعبا يعمل له الجميع ألف حساب في إيطاليا، استهل رونالدو مسيرته في دور المجموعات. ففي 23 أكتوبر 2013 منح فتى ماديرا الذهبي أبناء سانتياجو برنابيو الفوز 2-1 بمدريد. كان اليوفي يهيمن على مجريات الأمور لكن رونالدو لدغ البيانكونيري بهدفه الأول مبكرا (ق4) ثم هدف آخر من ركلة جزاء بعد طرد المدافع جورجيو كيليني ببطاقة حمراء مباشرة (ق47).

وفي تورينو، لم يهدأ رونالدو حتى سجل الهدف الذي أوصل ريال مدريد إلى ثمن النهائي ليدرك التعادل بعد هدف التقدم لليوفي الذي حمل توقيع التشيلي أرتورو فيدال. قبل أن يسجل جاريث بيل الهدف الثاني (2-2).

بعدها بعامين، تواجه الريال واليوفي مجددا، لكن في نصف النهائي هذه المرة، تحديدا في آخر إقصاء للملكي من دوري الأبطال. ففي الخامس من مايو 2015 وعلى أرضية ملعب يوفنتوس ستاديوم، تقدم ألبارو موراتا للفريق الإيطالي لكن هدف التعادل باسم كريستيانو منح الأمل للميرينجي في التأهل، قبل أن يتسبب داني كارباخال في ركلة جزاء انبرى لها كارلوس تيفيز ووضعها في الشباك المدريدية ليفوز الإيطاليون 2-1.

لم يشهد لقاء العودة بملعب سانتياجو برنابيو أي تعديل للنتيجة في مباراة سيتذكرها دوما الجميع بفضل دور موراتا، الذي عاد للبرنابيو بعد مساهمته في إقصاء الريال. سجل رونالدو هدف الميرينجي الذي لم يكن كافيا للتأهل إلى النهائي ومقابلة الغريم اللدود برشلونة.

واصل رونالدو التطور وتسجيل الأهداف الحاسمة في شباك أعتى الفرق مثل العملاق البافاري بايرن ميونخ والجار الغريم أتلتيكو مدريد، ليصل إلى النهائي الموسم الماضي ويقتص من اليوفي بثنائية ويفوز الريال 4-1 ليصبح أول فريق ينجح في الدفاع عن لقبه.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات المحتوي

 

السابق الإصابة تبعد سمير عن الأهلي أمام طنطا.. واختبار طبي يحدد موقف عاشور
التالى مدافع فرانفكورت: نجاحنا يفوق ما فعله بايرن