بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

تقرير.. بعد مدافع أتلتيكو.. ثنائي مصري ضمن 10 لاعبين بين الخيانة والوفاء

 

 

تقرير.. بعد مدافع أتلتيكو.. ثنائي مصري ضمن 10 لاعبين بين الخيانة والوفاء
تقرير.. بعد مدافع أتلتيكو.. ثنائي مصري ضمن 10 لاعبين بين الخيانة والوفاء

"لقد أعطتني إسبانيا كل شيء، ولكن هذا لا يعني أن فرنسا ليست بلدي". هكذا أعلن لوكاس هيرنانديز مدافع أتلتيكو مدريد الإسباني قراره بتمثيل المنتخب الفرنسي.

وذكرت صحيفة "ليكيب" الفرنسية أن لوكاس حسم قراره بعد وعد ديديه ديشامب المدير الفني للديوك الفرنسية له بالمشاركة في مونديال روسيا، كما لعب زميله أنطوان جريزمان مهاجم أتليتكو مدريد دوراً هاماً في إقناع اللاعب باختيار المنتخب الفرنسي على حساب منتخب اللاروخا الإسباني.

وعبر لوكاس عن سعادته عقب استدعائه لمباراة فرنسا وكولومبيا الودية "أنا فخور بارتداء القميص الأزرق، وسأفعل كل شيء من أجل الدفاع عنه في أرضية الملعب".

وشارك اللاعب للمرة الأولى في لقاء كولومبيا الودي عندما حل بديلاً للوكاس ديني في الدقيقة 76.

وبالرغم من أن اللاعب ذو ال 22 ربيعاً قد مكث 18 عام في إسبانيا، إلا أنه لبى نداء المنتخب الفرنسي في نهاية المطاف.

ويذكر أن لوكاس ليس الحالة الأولى التي تشهدها الملاعب الدولية، حيث قام العديد من اللاعبين مزدوجي الجنسية بتفضيل تمثيل منتخب على الآخر.

ويرصد لكم "يلاكورة" أبرز اللاعبين الذين اتخذوا مثل هذا القرار:

1- جونزالو هيجوايين (فرنسا-الأرجنتين):

ولد هيحوايين بمدينة بريست الفرنسية في العاشر من ديسمبر عام 1987، وبالرغم من محل ميلاده إلا أنه لا يستطيع تحدث اللغة الفرنسية، ولم يبلغ اللاعب عامه الأول حتى غادر مع والده فرنسا ذاهباً إلى الأرجنتين.

وفي عام 2007 قدم جونزالو طلب بالحصول على الجنسية الأرجنتينية وهو ما حصل عليه بالفعل.

ورفض هيجوايين تمثيل المنتخبين الفرنسي والأرجنتيني في بادئ الأمر، وقد برر ذلك بأنه لم يحسم قراره بعد.

ولكن اختار اللاعب الانضمام إلى معسكر منتخب الأرجنتين الأوليمبي عام 2008، عندما تم استدعاؤه لمواجهة منتخب جواتيمالا، اللقاء الذي لا يعترف به الفيفا كلقاء رسمي.

وفي 11 أكتوبر 2009 استدعى دييجو مارادونا المدير الفني للتانجو في ذلك الوقت، هيجوايين لقائمة المنتخب الذي سيواجه بيرو في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم.

وكلل هيجوايين مشاركته الدولية الأولى أمام بيرو بهدف، قبل أن يتم استبداله في الدقيقة 67، ومثل "البيبيتا" المنتخب الأرجنتيني في 70 مباراة أحرز خلالها 31 هدفاً.

2- ماورو كامورانيزي (الأرجنتين-إيطاليا):

لاعب يوفينتوس السابق رفض أن يمثل بلده الأصلي الأرجنتين، حيث ولد اللاعب في مدينة تانديل الأرجنتينية ، ويحمل اللاعب الجنسية الإيطالية نسبة إلى جده الأكبر الذي هاجر إلى مدينة بيسينا عام 1873.

وانتقل اللاعب إلى الدوري الإيطالي عام 2000 عندما وقع لنادي فيرونا الإيطالي، واختار كامورانيزي تمثيل الآزوري، حيث قال أنه يشعر أن إيطاليا في دمه.

ومثل كامورانيزي المنتخب الإيطالي لأول مرة عام 12 فبراير 2003، عندما تم استدعائه للمواجهة الودية أمام المنتخب البرتغالي، وشارك ماورو في 54 مباراة دولية أحرز خلالها بطولة كأس العالم 2006.

3- بيبي (البرازيل-البرتغال):

رفض لاعب ريال مدريد الإسباني السابق وبيشكتاش التركي الحالي عرض دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي عام 2006 بالانضمام إلى السامبا.

وبالرغم من أن البرازيل هي محل ميلاد اللاعب إلا أن البرتغال هي محل ميلاده كروياً، حيث بدأ بيبي مسيرته بنادي ماريتيمو بالدوري البرتغالي، وهو العامل الرئيسي في اختيار مدافع بيشكتاش لتمثيل المنتخب البرتغالي فضلاً عن المنتخب البرازيلي.

وتعود المشاركة الأولى للاعب أمام منتخب فنلندا في إطار تصفيات كأس أوروبا في 21 نوفمبر 2007، وشارك اللاعب في 92 لقاء بقميص المنتخب البرتغالي.

4- دييجو كوستا (البرازيل-إسبانيا):

تخلى كوستا عن تمثيل منتخب البرازيل بعد الكثير من الإغراءات والنصائح من فيثنتي ديل بوسكي المدير الفني لمنتخب الماتادور الإسباني في ذلك الوقت.

القرار الذي صدم الشارع البرازيلي بأكمله، فدييجو لم يكن امام خيار بين منتخبين فاللاعب قد تم استدعاؤه لمنتخب السامبا بالفعل، حيث لعب تحت قيادة سكولاري المدير الفني للبرازيل مباراتين لم يحرز خلالهم أي هدف.

واستبعد سكولاري اللاعب من القائمة المشاركة في بطولة كأس القارات 2013، وعلق المدير الفني للسيليساو على قرار كوستا " اللاعب البرازيلي الذي يرفض ارتداء قميص المنتخب الوطني ويختار منافسته في كأس العالم مع منتخب آخر هو بالتأكيد مستبعد، اللاعب أدار ظهره لحلم ملايين البرازيليين ".

وتفهم كوستا ردة الفعل العنيفة تجاه قراره حيث قال "أقدر رد فعلهم وأتفهمه فالكل له عاطفته، عائلتي مازالت تعيش هناك ومازلت آمل أن أعود للعيش في البرازيل يومًا ما"، وأكمل "تحدثت كثيرًا لأهلي وأصدقائي، ولكن عاطفتي هي من حسمت الأمر، لدي الكثير لأقدمه مع إسبانيا".

وشارك اللاعب المثير للجدل لأول مرة مع المنتخب الإسباني في 5 مارس 2014 أمام إيطاليا في اللقاء الذي انتهى بفوز منتخب اللاروخا بهدف نظيف، ولعب كوستا 18 مباراة حتى الآن أحرز خلالها 7 أهداف.

5- ميروسلاف كلوزه (بولندا-ألمانيا):

ولد الهداف التاريخي لكأس العالم لأبوين بولنديين بمدينة أوبولي، ورحل اللاعب إلى ألمانيا مع والده وهو بسن 8 سنوات.

وبدأ اللاعب مسيرته الكروية بنادي كايزرسلاوترن عام 1999،وفي عام 2001 سافر جيرسي انجل المدير الفني لمنتخب بولندا آنذاك إلى ألمانيا من أجل إقناع كلوزه لتمثيل النسور البيضاء، ولكن إعتذر لاعب البايرن السابق عن تمثيل المنتخب البولندي حيث قال " أملك جواز سفر ألماني، مازال لدي الفرصة للعب تحت قيادة رودي فولر(المدير الفني للنتخب الألماني في ذلك الوقت)".

وبالفعل تحقق حلم هداف المانشافت وقام فولر باستدعائه لقائمة مباراة فرنسا الودية في 27 فبراير 2001، ولكنه ظل على مقاعد البدلاء.

وتأتي المشاركة الأولى لكلوزه بقميص المنتخب الألماني بعد شهر من لقاء مواجهة منتخب الديوك الفرنسية، عندما حل بديلاً للاعب أوليفر نوفيل في الدقيقة 72 أمام ألبانيا ضمن تصفيات أوروبا لكأس العالم.

6- زين الدين زيدان (الجزائر-فرنسا):

ولد زيزو بمدينة مرسيليا 23 يونيو 1972، ولعب لأندية بوردو الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي وريال مدريد الإسباني.

ولم يستغرق زيدان ذو الأصول الجزائرية الكثير من الوقت لحسم قراره بشأن التمثيل الدولي، حيث أختار تمثيل المنتخب الفرنسي بحثاً عن المجد العالمي الغير مسبوق في تاريخ الديك الفرنسي، وهو ما تحقق على يد الأسطورة الخالدة زيدان، فقد قاد المنتخب الفرنسي للظفر بلقب كأس العالم 98 عندما أحرز هدفين في مرمى المنتخب البرازيلي بالمباراة النهائية، كما فاز معهم ببطولة أوروبا 2000 أمام المنتخب الإيطالي.

وقد ظهرت ملامح هذه الإنجازات منذ الوهلة الأولى التي شارك فيها زيدان مع المنتخب الفرنسي في 17 أغسطس عام 1994، عندما أنقذ فريقه من الهزيمة أمام المنتخب التشيكي بإحرازه هدفين التعادل لتنتهي المباراة الودية بهدفين لكل فريق.

7- ديكو (البرازيل-البرتغال):

كون ديكو يمتلك موهبة فريدة من نوعها، إلا أن ذلك لم يشفع له أن يكون ضمن قائمة منتخب السامبا المشاركة في كأس العالم 2002، لاحتوائها على لاعبين أمثال رونالدينيو وريفالدو وكاكا ودينلسون، فهذ الأسماء كانت كافية لسد احتياجات فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب في ذلك الوقت.

وقضى اللاعب أكثر من 5 أعوام بنادي بورتو البرتغالي، جذب خلالها اهتمام وسائل الإعلام الرياضية التي طالبت بمنحه الجنسية البرتغالية، واستغلال هذه الموهبة الفذة لصالح المنتخب الوطني.

وبالفعل حصل ديكو على الجنسية البرتغالية وتم استدعائه للمنتخب للقاء البرازيل الودي في 29 مارس 2003، ولم تكن مشاركة نجم برشلونة الإسباني السابق عابرة في هذه المباراة، فاللاعب استطاع أن يقود المنتخب لتحقيق انتصار غائب على منتخب السامبا منذ عام 1966، بإحرازه هدف الفوز في الدقيقة 82 من ركلة حرة.

وشارك ديكو في 75 لقاء دولي صنع خلالها 18 هدفاً وأحرز 5 أهداف.

8- منير الحدادي (المغرب - إسبانيا):

ولد منير بإسبانيا لأبويين مغربيين، الأمر الذي أتاح له حرية إختيار تمثيل أي من المنتخبين الإسباني أو المغربي، ولعب الحدادي مع منتخب شباب إسبانيا 16 مباراة أحرز خلالها 10 أهداف.

وأراد اتحاد الكرة المغربي تجنيس اللاعب وضمه لأسود أطلس، إلا أن حلم المشاركة بكأس العالم لم يفارق ذهن لاعب برشلونة السابق وألافيس الحالي مما جعله يرفض اللعب للمغرب.

وعقب محاولات ضمه للمغرب، أراد فيثنتي ديل بوسكي المدير الفني للماتادور الإسباني في عام 2014 أن يظفر بالموهبة الشابة لصالح إسبانيا، فقام باستدعائه لقائمة مباراة مقدونيا بتصفيات كأس أوروبا.

وشارك الحدادي لمدة 13 دقيقة فقط، ولم يتم استدعائه لأية مباراة منذ ذلك الوقت.

وندم الحدادي على هذا القرار، وعلم أن فرصة المشاركة مع إسبانيا في مونديال روسيا شبه مستحيلة، فأخبر المنتخب المغربي أنه على أتم الاستعداد لتمثيل منتخب الأسود، بل إنه توجه شخصياُ إلى مسؤولي "الفيفا" للدفاع عن حقوق اللاعبين أصحاب الجنسيتين.

وأنهى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الجدل القائم حول مسألة انضمام اللاعب منير الحدادي مهاجم فريق ألافيس الإسباني لصفوف المنتخب المغربي، قبل المشاركة في كأس العالم، وأكد أن الأمر مرفوض بشكل نهائي.

9- ستيفان الشعراوي (مصر-إيطاليا):

ولد الشعراوي من أب مصري وأم إيطالية وقضى حياته هناك، وعندما كان لاعباً في صفوف جنوه الإيطالي سافر إليه هاني رمزي المدير الفني لمنتخب مصر الشباب من أجل إقناع اللاعب للمشاركة في كأس العالم المقامة بمصر، ولكن رفض اللاعب هذا العرض لرغبته بارتداء قميص المنتخب الإيطالي.

ولعب لاعب روما الحالي 23 لقاء مع المنتخب الإيطالي أحرز خلالها 3 أهداف، وتعود المشاركة الدولية الأولى للشعراوي لعام 2012، في اللقاء الودي الذي خسره المنتخب الإيطالي أمام المنتخب الإنجليزي بهدفين لهدف.

10- سام مرسي (انجلترا-مصر):

يملك سام مرسي لاعب نادي ويجان الإنجليزي كلاً من الجنسية المصرية والإنجليزية، ووافق اللاعب على تمثيل منتخب المصري عندما استدعاه الأرجنتيني هيكتور كوبر للقاء غينيا الودي في 30 أغسطس 2016.

ويذكر أن سام مرسي كان على مقاعد البدلاء في لقاء الكونغو بتصفيات كأس العالم 2018، والذي فاز فيه منتخب الفراعنة بنتيجة 2-1 وتأهل إلى كأس العالم لأول مرة منذ 28 عام.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات المحتوي

 

السابق الإسماعيلي: لا أزمات مع عواد.. ونستهدف الفوز على الزمالك
التالى مونتيلا: ميسي يمكنه صناعة الفارق مع أي فريق